إن مكتب التنسيق الوطني المجتمع بالرباط يوم 4 دجنبر 2011 بالمقر المركزي للحزب، وبعد تقييمه للأوضاع السياسية الوطنية في تفاعلها مع المغيرات الجهوية والدولية، يؤكد ما عبر عنه في محطات سابقة في شأن أولويات المرحلة، والتي تتجلى في تسريع وتيرة ترسيخ الديمقراطية وإعمال مبادئ الحكامة الجيدة، وتعزيز الثقة في المؤسسات وداخل المجتمع، وضمان الكرامة الإنسانية، وتقوية مناعة الاقتصاد المغربي باعتماد اقتصاد أخضر تضامني، والتماسك الاجتماعي والنهوض الثقافي، والابتعاد عن المعارك الوهمية والنزعات السياسوية بما يؤهل بلادنا لتناوب ديمقراطي حقيقي على قاعدة احترام إرادة المواطنات والمواطنين.

واليسار الأخضر المغربي وهو يستحضر السياق الخاص الذي أطر الانتخابات التشريعية السابقة لأوانها يوم 25 نونبر الأخير، والأهداف المتوخاة منها، خاصة ما تعلق منها بإطلاق دينامية تسريع وتيرة الترسيخ الديمقراطي الحداثي للدولة والمجتمع، وتأهيل وعقلنة  المشهد السياسي الوطني، والشروع في التنزيل الديمقراطي لمضامين دستور فاتح يوليوز، وانسجاما مع قناعاته ومبادئه يسجل ما يلي :

  • نجاح محطة الانتخابات التشريعية في ضمان الشروط الدنيا للنزاهة والشفافية واحترام إرادة المواطنات والمواطنين الذين عبروا عن آرائهم بكل حرية،
  • أن محطة 25 نونبر شكلت منعطفا واعدا في أفق الاحتكام لقواعد الديموقراطية والمشاركة السياسية،رغم استمرار بعض الظواهر والممارسات السلبية من طرف مختلف المكونات أحزابا وإدارة ومواطنات ومواطنين ومؤسسات إعلامية،
  • ارتفاع نسبة المشاركة كترجمة عملية لتمسك الشعب المغربي بقيمة وحقوق المواطنة، بالرغم من كل المحاولات التشكيكية التي اعتمدتها بعض الأطراف السياسية ولوبيات الفساد الانتخابي والاقتصادي، وهو ما يفتح أفقا واعدا لارتقاء المشاركة إلى مستوى الاطمئنان العام على نظامنا الديمقراطي وآليات التعاقد السياسي،
  • التعامل الإيجابي لمكونات المشهد السياسي مع سير محطة 25 نونبر ومع نتائجها العامة، والتي منحت حزب العدالة والتنمية التمثيلية الأولى داخل المؤسسة التشريعية المقبلة، ومكنته من تحمل مسؤولية رئاسة الحكومة المقبلة.

إن مكتب التنسيق الوطني لحزب اليسار الأخضر المغربي وهو يهنئ الشعب المغربي على إسهامه في إنجاح محطة 25 نونبر، ويهنئ حزب العدالة والتنمية على فوزه البين في الانتخابات التشريعية، يؤكد اصطفافه إلى جانب كل القوى الديموقراطية والحداثية والتقدمية الهادفة إلى تحقيق المواطنة الكريمة والتنمية المستديمة والأمن والأمان في مجتمع ديموقراطي حداثي.

مكتب التنسيق الوطني

الرباط يوم 4 دجنبر 2011