بعد مناقشة القانون الداخلي للحزب والمصادقة عليه من طرف أعضاء المجلس الفدرالي الذي انعقد يومي: 09 و10 أكتوبر 2010 بالمحمدية، وإيداعه لدى السلطات المختصة، نكون قد استوفينا الشروط القانونية الخاصة بتأسيس حزبنا، إذ استكملنا جميع الوثائق الخاصة بالملف الإداري والقانوني.

وبتسلمنا لوصل الإيداع القانوني (يوم 22 أكتوبر2010)  يمكن أن نعتبر أنفسنا حزباً قائمَ الذّاتِ والصفاتِ، وعليه نهنئ أنفسنا على هذا العمل الجبار الذي ساهمنا في إنجازه جميعاً، كلٌّ من موقع مسؤوليته. إنجاز لم يأت من فراغ ولكن من إيماننا الراسخ بأهمية العمل السياسي والحزبي في كل بناء مجتمعي، وبأن النهوض بالشأن العام بالبلاد لا يتمُّ إلا عبر إعادة المشروعية للمشهد الحزبي، بالعمل على إرساء دعائم مجتمع المؤسسات، مجتمع الحق والقانون، مجتمع السلم والأمن والحرية، مجتمع المُواطَنَة.

فما ينتظرنا أعظم، والمسؤولية الملقاة على عاتقنا باتت جسيمة، ولأجل ذلك نُهِيبُ بكل مناضلات ومناضلي الحزب، وبخاصة عُضواتُ وأعضاءُ المجلس الفدرالي على مضاعفة الجهود لإرساء الهياكل التنظيمية للحزب، على مستوى النقط التنظيمية المتوفرة أولاً، وثانياً على مستوى الجهة المتواجدين بها. ولأجل توسيع وتمتين قاعدة تنظيمنا لا بد من الانفتاح على الطاقات الشابة المناضلة، وفعاليات المجتمع المدني، والأطر العلمية وِفْقَ معايير لا تتناقض ومبادئ حزب اليسار الأخضر (الجدية، الاستقامة، النّزاهة، وماضٍ مشرف).

ولتيْسيِرِ العمل ستجدون رفقة هذا التعميم استمارة (طلب العضوية) في صيغة تتماشى وروح القانون الداخلي، تضعونها رهن إشارة كل مُواطِنَةٍ ومُواطِنٍ  توفرت لها/ له قناعة الانخراط إلى جنبنا في بناء الحزب، وتوسيع قواعده، لأجل بناء مغرب المواطَنة. وللرفع من إيقاع مسيرنا، نرجوكم بموافاتنا بالوضعية التنظيمية لجهتكم قبل 15 نونبر 2010 ، بغرض تحديد وتنظيم مواعيد تأسيس الفروع، و(بتقرير عن الوضعية البيئية والنقط السوداء بمنطقتكم، مع جرد الأيام الوطنية والعالمية المتعلقة بموضوعة البيئة والتنمية، وموضوعة حقوق الإنسان… ومَدِّنَا بمقترحاتكم حول الأنشطة التي تعتزمون القيام بها، حتى نَنْظُرَ وإياكم في صيغ التعاون الممكنة لإخراجها وإنجازها في أكمل وجه).

وفي الأخير نشد على أياديكم بحرارة، ونرجوكم مرة أخرى تبليغ هذا التعميم إلى باقي عضوات وأعضاء المجلس الفدرالي بجهتكم، وتذكيرهم بموافاتنا بعناوينهم الإلكترونية.

ملحوظة: ملء الاستمارة (من جديد) يهم جميع مناضلات ومناضلي الحزب بما فيهم أعضاء مكتب التنسيق الوطني وأعضاء المجلس الفدرالي.

عن مكتب التنسيق الوطني

26 أكتوبر، 2010