على اثر التطورات الخطيرة التي تعرفها قضية وحدتنا الترابية واعتقال مصطفى سلمى ولد مولود فوق التراب الجزائري من طرف عناصر جبهة البوليساريو اجتمعت السكرتارية السياسية لحزب اليسار الأخضر يومه:23 شتنبر 2010 وأصدرت البلاغ التالي:

أقدمت عناصر من جبهة البوليساريو فوق التراب الجزائري باعتقال مصطفى سلمى ولد مولود لا لشيء سوى أنه عبّر عن رأيه بحرية وبصراحة عن مساندته مقترح الحكم الذاتي لجهة الصحراء؛ والسكرتارية السياسية إذ تدين بشدة هذا الاعتقال التعسفي تطالب بإطلاق سراحه فوراً وتعتبر هذا التصرف خرقا خطيراً لحريتيْ الرأي والتنقل وتصعيداً سافراً من شأنه أن يؤثر سلباً على استقرار واستتباب السلم والأمن بالمنطقة.

وتعتبر السكرتارية أن الحوار الهادئ والصريح حول المقترح المغربي للحكم الذاتي والذي لقي دعماً من الأمم المتحدة والمحافل الدولية وأجمعت عليه كل القوى السياسية والمدنية بالمغرب بأنه مقترح شجاع وتبنيه سيؤدي حتماً إلى حلِّ سياسي نهائي. وتطالب الجارة الجزائر بالتحلي بالحكمة وروح المسؤولية حتى يتسنى لنا بناء فضاء مغاربي وأُرو متوسطي تسوده المحبة والسلام والتعايش البنّاء بين كل شعوب المنطقة، ومن المنتظم الدولي والجمعيات الحقوقية والمدنية بالتدخل الفوري لإطلاق سراح مصطفى سلمى ولد مولود.

السكرتارية السياسية                                

المنسق العام: د. محمد فارس